منتدى تربوي تعليمي علمي وثقافي.

          








الوحدة 2:التنظيم الهرموني

شاطر

na3mi
مدير المنتدى

تاريخ التسجيل : 21/07/2008

الوحدة 2:التنظيم الهرموني

مُساهمة من طرف na3mi في الإثنين 21 ديسمبر 2009 - 21:38

الوحدة 2:التنظيم الهرموني.

من الصفحة 33 إلى الصفحة 56.

الفكرة الأساسية للوحدة:

تهدف هذه الوحدة إلى دراسة أهم خصائص تنظيم التحلون على المدى القصير؛ و ذلك بعد تناول وجبة غذائية(إدخال كمية من السكر في المعدة...) أو بعد فترة صيام قصيرة (كالتي توافق الصيام الليلي).تسمح هذه الوحدة ببناء المفاهيم النموذجية المتعلقة بحلقات التنظيم التي تتدخّل فيها الأجهزة المنظَّمة و المنظِّمة و التي تساهم في الحفاظ على ثبات الوسط الدّاخلي أو الاستتباب الذاتي( كالاستتباب الذاتي للتحلون).يمكن من خلالها، إعطاء تعريف دقيق للاتّصالات الهرمونية و إبراز دورها في ضمان العمل المنسّق للأعضاء.
الكفاءة المستهدفة: يحدد دور النظام الهرموني في التنظيم الوظيفي للعضوية.



اختيار الأنشطة:
النشاط 1: نسبة السكر في الدم (التحلون)


الكفاءة المستهدفة: تحديد القيمة العادية للغلوكوز عند شخص سليم. و تحديد أسباب تغير هذا الثابت الفيزيولوجي.

دليل استغلال الوثائق:

1و2 :

تتراوح قيمة التحلون عند شخص سليم بين قيمتين دنيا و قصوى 0.65- 1.10 غ/ل.

من4الى5:

[b]-تتراوح قيمة التحلون في حدود 1 غ/ل و ذلك حتى في الليل (بعد فترة صيام قصيرة). ترتفع نسبة السكر في الدّم مباشرة بعد وجبة غذائية و تدوم حوالي 90 دقيقة، ثمّ سرعان ما تعود إلى القيمة العادية. تتراوح أقصى قيمة للتحلون في حدود 1.40 غ /ل.


-يؤدي إدخال كمية من السكر في المعدة إلى إفراط سكري، ثم تعود نسبة السكر إلى القيمة العادية بعد 180 دقيقة (إن كمية السكر التي تستعمل في مثل هذا النّوع من الاختبار هي 75 غرام) تعتبر القيمة المقاسة ساعتين بعد هذا الاختبار جدّ معبِّرة، حيث تدل القيمة التي تتعدى 2 غ/ل على الإصابة بالمرض. نلاحظ من خلال المنحنى أنّ العودة إلى القيمة العادية تكون مسبوقة بقصور سكري طفيف تمّ تصحيحه بسرعة، يترجم بوجود تنظيم معاكس تتدخل فيها آليات أخرى.

*تكون نسبة السكر في الدم ثابتة طوال اليوم حيث نلاحظ عودة قيمة التحلون إلى القيمة المرجعية بعد الاضطراب النّاتج عن تناول كمية من السكر.

الخلاصة:
تتراوح نسبة السكر في الدم(التحلون) في حدود قيمة فيزيولوجية تقدر بـ 1غ/ل، و ذلك رغم التغيرات المهمة (تناول الأغذية بصفة متقطّعة، الاستعمال الخلوي للغلوكوز لإنتاج طاقة..


عدل سابقا من قبل الناصح في الإثنين 21 ديسمبر 2009 - 23:02 عدل 2 مرات


_________________

na3mi
مدير المنتدى

تاريخ التسجيل : 21/07/2008

داء السكري التجريبي (الإفراط لسكري).

مُساهمة من طرف na3mi في الإثنين 21 ديسمبر 2009 - 21:50

(النشاط 2:. داء السكري التجريبي (الإفراط لسكري.



الكفاءة المستهدفة: تحديد دور البنكرياس و طريقة تأثيره في تنظيم التحلون.



دليل استغلال الوثائق:

1-2

يؤدي استئصال البنكرياس إلى ارتفاع نسبة السكر في الدم و ظهور اضطرابات هضمية.

يتمثل دور البنكرياس في كونه يخفض من نسبة السكر في الدم؛ كما يلعب دورا مهمّا في عملية الهضم.

3-4

تبين تجربة الزرع أنّ البنكرياس يؤثر على التحلون عن طريق الدم.


-لا تؤثر المستخلصات البنكرياسية على التحلون إلاّ في حالة عدم اتصالها مع الإنزيمات الهاضمة ممّا يدل على أنّ البنكرياس يؤثر عن طريق مواد من طبيعة بروتينية تفرز في الدم.

الخلاصة:
يؤدي استئصال البنكرياس إلى ارتفاع نسبة السكر في الدم ممّا يؤدي إلى الموت؛ يقوم هذا العضو الذي يتدخل أيضا في عملية الهضم، بوظيفة مزدوجة. يفرز البنكرياس في الدم جزيئات من طبيعة بروتينية تؤثر على نسبة السكر





عدل سابقا من قبل الناصح في الإثنين 21 ديسمبر 2009 - 23:08 عدل 2 مرات


_________________

na3mi
مدير المنتدى

تاريخ التسجيل : 21/07/2008

النشاط 3:. جهاز التنظيم الخلطي.

مُساهمة من طرف na3mi في الإثنين 21 ديسمبر 2009 - 22:40

الكفاءة المستهدفة: وضع نموذج لإبراز آلية التنظيم الذاتي للتحلون.

دليل استغلال الوثائق:

1-

تحتوي أجهزة التنظيم على جهاز منظَّم، جهاز منظِّم و حلقة ذات تأثير رجعي.

*الجهاز المنظَّم: يتمثل في العامل الذي يحثّ آليات التنظيم على التدخّل عند تغير قيمته عن القيمة المرجعية.

*الجهاز المنظِّم: يتكون من ثلاثة عناصر هي على التوالي:

- لواقط حساسة للفوارق: تتكوّن أساسا من لاقط "يقارن" باستمرار قيمة العامل المراقب مع قيمته المرجعية، و منبِّئا يبعث "رسائل" تدل على الفوارق.

- مركز مدمج يستجيب للرسالة؛ حيث يبثّ بدوره رسائل تتحكم في تصحيح الخلل (يلعب هذا الجهاز دورا مضخِّما)
- جهاز مصحِّح يتكون من عضو أو عدّة أعضاء منفِّذة يتمثل دورها في تعديل قيمة العامل المضطرب إلى القيمة المرجعية


الخلاصة: يتطلب التنظيم الذاتي للتحلون تدخل جهاز التنظيم الذي يتكون من جهاز منظِّم يثير عمل الجهاز المنظَّم الذي يتصدى للاضطراب.

النشاط 4:. هرمون القصور السكري:الأنسولين

الكفاءة المستهدفة: التعرف على هرمون القصور السكري (الأنسولين )، و تحديد مقر تركيبه.

دليل استغلال الوثائق:

1-

ترتفع نسبة السكر في الدم عند شخص مصاب بداء السكري ولا تعود إلى قيمتها العادية إلا بتناول الأنسولين. أما عند شخص عادي(منحنى ص35) فإن نسبة السكر ترتفع بعد وجبة غذائية ولا تتعدى 1.4غ/ل ولكن سرعان ما تعود إلى قيمتها المرجعية

النتيجة: يعمل الأنسولين على خفض نسبة السكر في الدم؛ فهو هرمون القصور السكري

2-3-4

تحليل الوثائق ثم استنتاج أن جزر لنجرهانس هي المسؤولة عن مراقبة التحلون و أنّ الخلاياβ مسؤولة عن القصور السكري.

5-

يؤدي ارتفاع نسبة السكر في الدم إلى ارتفاع نسبة الأنسولين المفرزة من طرف البنكرياس المعزول، حيث تكون سعة التغيرات متعلقة بتركيز الغلوكوز . يتأثر نشاط الخلايا β المفرزة للأنسولين بتركيز الغلوكوز في الوسط (تعتبر إذا هذه الخلايا لواقط حساسة للتحلون) مما يؤدي إلى إفراز الأنسولين (وبالتالي فهي أعضاء منفذة للإفراط السكري).

الخلاصة:يعمل البنكرياس على خفض نسبة السكر في الدم بإفراز الخلايا β للأنسولين: فالأنسولين هرمون القصور السكري.

النشاط 5:. عمل الأنسولين

الكفاءة المستهدفة: تحديد دور الكبد في تنظيم نسبة السكر في الدم. و تحديد الشكل الذي يتم به تخزين الغلوكوز في الكبد

دليل استغلال الوثائق:

1- تكون قيمة التحلون بعد وجبة غذائية مرتفعة في الوريد البابي الكبدي وتعود إلى قيمتها العادية في الأوردة فوق الكبدية مما يدل أن الكبد يحتفظ بالفائض من الغلوكوز

2- 3-4-5

تحليل الوثائق وإظهار أن الأعضاء المخزنة للغلوكوز هي الكبد، العضلة والنسيج الدهني.
6-.يظهر الإشعاع في الكبد بنسبة كبيرة، كما يظهر في العضلات ، النسيج الدهني وفي السائل بين الخلايا (بنسب متفاوتة) .
7- في غياب الأنسولين، تكون نواقل الغلوكوز للخلايا الدهنية المستهدفة من طرف الأنسولين قريبة من النواة، و في وجود الأنسولين تتوضع النواقل بالقرب من الغشاء الهيولي للخلية المستهدفة وتعمل بذلك على نقل الغلوكوز إلى الخلية التي تقوم بتخزينه: إن وجودهذه النواقل هو الذي يعطي للخلايا المستهدفة القدرة على الاستجابة.
8- كلما زاد تركيز الأنسولين في الوسط زاد استهلاك الغلوكوز من طرف العضلات
النتيجة: يزيد الأنسولين من اقتناص واستهلاك الغلوكوز من طرف الخلايا المستهدفة.


[b]الخلاصة:
تفرز الخلايا β لجزر لانجرهانس، عند ارتفاع نسبة الغلوكوز في الدم، الأنسولين الذييعمل على خفضه حيث يحث الخلايا المستهدفة على تخزينه من جهة، و يثبط تحريره من طرف الكبد.

النشاط 6:. الجهاز المنظِّم للقصور السكري.




الكفاءة المستهدفة: التعرف على تأثير الصيام الطويل على كمية السكر في الدم وإبراز عناصر الجهاز المنظم للقصور السكري.

1-تبقى نسبة السكر في الدم قريبة من القيمة المرجعية سواءا بعد مدة زمنية من تناول الغذاء أو بعد فترة صيام، مما يدل على وجود آلية تعمل على تنظيم نسبة السكر في الدم و الحفاظ على القيمة المرجعية لها.

2-
كلما ارتفعت نسبة السكر في الوسط، ارتفعت كمية الأنسولين المحررة إلى الوسط وقلت كمية الغلوكاغون المحررة في الوسط والعكس صحيح.
النتيجة: إن إفراز كل من الأنسولين و الغلوكاغون مرتبط بكمية الغلوكوز المتواجدة في الوسط المحيط بجزر لنجرهانس
4- إن مقر تركيب الغلوكاغون هو الخلايا α لجزر لنجرهانس .

يعمل البنكرياس على رفع نسبة السكر في الدم بإفراز الخلايا α للغلوكاغون: فالغلوكاغون هرمون الإفراط السكري


النشاط 7:. عمل الغلوكاغون.



الكفاءة المستهدفة:. إظهار كيفية تأثير الغلوكاغون على العضو المستهدف.

دليل استغلال الوثائق:

1- عند انخفاض نسبة السكر في الدم يعمل الكبد على توفير السكر في الدم

2-

يؤدي انخفاض نسبة السكر في الدم إلى ارتفاع نسبة الأنسولين المفرزة من طرف الخلايا α لجزر لنجرهانس.

يتأثر نشاط الخلايا α المفرزة للغلوكاغون بتركيز الغلوكوز في الوسط مما يؤدي إلى إفراز الأنسولين، وبالتالي تعتبر الخلايا α لجزر لنجرهانس في نفس الوقت لواقط حساسة للتحلون وأعضاء منفذة للقصور السكري .

3- تهدف مختلف الاختبارات المنجزة إلى البحث المنفصل عن وجود الغلوكوز والغليكوجين

الخلاصة:
تفرز الخلايا لجزر لانجرهانس، عند انخفاض نسبة الغلوكوز في الدم، الغلوكاغون الذي يعمل على رفعه حيث يحث الكبد على تحريره بإماهة الغليكوجين
-


_________________

    الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة 15 ديسمبر 2017 - 22:48