منتدى تربوي تعليمي علمي وثقافي.

          








الوحدة 3:التنسيق العصبي الهرموني.

شاطر

na3mi
مدير المنتدى

تاريخ التسجيل : 21/07/2008

الوحدة 3:التنسيق العصبي الهرموني.

مُساهمة من طرف na3mi في الثلاثاء 22 ديسمبر 2009 - 0:04

الكفاءة المستهدفة في الوحدة: يبرز التنسيق العصبي الهرموني في التنظيم الوظيفي للعضوية.
النشاط 1: المراقبة تحت السريرية والنخامية للإفرازات المبيضية.
الكفاءة المستهدفة: - التعرف على تطور الجريبات التي تحتوي على العروس الأنثوي.
- استخراج تواقت الإفرازات الهرمونية المبيضية والنخامية خلال الدورة الجنسية.
- إظهار العلاقة بين مختلف الدورات
ليل استغلال الوثائق:.

الوثيقة(1)
- تتميز المرحلة الجريبية بنضج جريب واحد.

- تتبعها المرحلة اللوتيئينية التي تتميز بتطور الجسم الأصفر ثم ضموره.
- يتم إفراز البروجيسترون بعد الإباضة في الجسم الأصفر.
- تحث الهرمونات المبيضية على نمو الجريبات و تطور بطانة الرحم.
- تتحكم المبايض في الدورة الرحمية، بإفرازها للأستروجينات المسؤولة عن زيادة سمك مخاطية الرحم في مرحلة قبل الإباضة ؛ كما تساهم فيما بعد، مع البروجيسترون، على نمو بطانة الرحم.
2- في بداية المرحلة الجريبية تكون كمية LH و FSH ضعيفة وتزداد كمية الأستروجينات ببطئ، ثم، ابتداءا من اليوم التاسع، نلاحظ ارتفاع نسبة الأستروجينات بنسبة معتبرة؛ وفي نفس الوقت تزداد نسبة كل من LH و FSH بنسبة معتبرة في اليوم الثالث عشر من الدورة أي مباشرة قبل حدوث الإباضة.
الخلاصة:تتمثل الدورة المبيضية في تطور جريب يتحول إلى جسم أصفر بعد الإباضة من جهة ، و من جهة أخرى، في إفرازات دورية
للهرمونات المبيضية التي تحث على نمو بطانة الرحم: أستروجينات في المرحلة الجريبية و أستروجينات و بروجسترون في المرحلة
اللوتيئينية.يخضع إنتاج الهرمونات المبيضية إلى مراقبة المعقد تحت السريري النخامي
النشاط 2: التنظيم الكمي للهرمونات المبيضية: المراقب
ة الرجعية
الكفاءة المستهدفة: استخراج مفهوم المراقبة الرجعية
دليل استغلال الوثائق:
1- يؤدي استئصال المبايض إلى ارتفاع نسبة LH و FSH
2و3-
- يؤدي ارتفاع نسبة الهرمونات المبيضية إلى انخفاض إفرازات المعقد تحت السريري النخامي.
- إن نوع المراقبة التي تمّ إظهارها هي مراقبة رجعية سلبية.
4-
[b]تبين الوثيقة وجود مستقبلات الأستراديول على مستوى الخلايا تحت السريرية، و بالتالي فهي الخلايا المستهدفة من طرف الأستراديول.
ملاحظة: إضافة إلى هذه الخلايا فإن الأستراديول يستهدف خلايا أخرى هي: الخلايا النخامية.
- تؤثر الهرمونات المبيضية( الأستراديول) على المعقد تحت السريري النخامي الذي تستهدفه ممّا يؤدي إلى إفراز أو عدم إفراز الهرمونات (LH-GnRH).
5-
في غياب الهرمونات المبيضية ترتفع كمية LH ، و تنخفض عند وضع الزرع ، هذا يدل على وجود مراقبة رجعية سالبة للأستروجينات على إفرازات LH. يؤدي حقن الأستراديول إلى ظهور ذروة LH و بالتالي يمكن للأستروجينات أن تمارس مراقبة رجعية إيجابية على إفرازات LH عند ارتفاع تركيزها في الدم.

تمارس الهرمونات المبيضية مراقبة رجعية تكون إمّا سالبة و إمّا إيجابية على إفرازات المعقد تحت السريري النخامي و ذلك حسب تركيزها في الدم.

يعتبر هذا التأثير المضاعف مصدر دورات ذات مراحل مختلفة.

6-

يؤدي الحقن المستمر لـ GnRHإلى انخفاض كبير في إفرازات الهرمونات النخامية؛ و يؤدي الحقن الدفقي إلى ارتفاع في إفراز الهرمونات النخامية.

-الإفراز التدفقي(الجرعي) لـ GnRH ضروري لتحريض الغدة النخامية على إفراز الهرمونات LH و FSH

7-تتغير سعة و تواتر الإفرازات الدفقية عند المرأة خلال الدورة الشهرية، حيث يكون التواتر أكبر في المرحلة الجريبية منه في المرحلة اللوتيئينية، و تصل إلى أقصى حد لها في مرحلة قبل الإباضة.

الخلاصة: يخضع العمل الدوري للجهاز التناسلي الأنثوي إلى مراقبة الغدد التناسلية و المعقد تحت السريري النخامي، حيث يتم تنظيم التراكيز البلاسمية للهرمونات المبيضية بتتالي آليات المراقبة الرجعية السلبية و الإيجابية.

    الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة 15 ديسمبر 2017 - 22:49