منتدى تربوي تعليمي علمي وثقافي.

          








ملخص هام حول دور البروتينات في الدفاع عن الذات.

شاطر

na3mi
مدير المنتدى

تاريخ التسجيل : 21/07/2008

ملخص هام حول دور البروتينات في الدفاع عن الذات.

مُساهمة من طرف na3mi في الأربعاء 1 ديسمبر 2010 - 13:24

دور البروتينات في الدفاع عن ألذات
تستطيع العضوية الحية التمييز بين المكونات الخاصة بالذاتوالمكونات الغريبة عنهااللاذات.

يمكن أن يؤدي جرح في الجلد أو وخز شوكة أو لسعة بعوضةالى دخول العديد من الكائنات المعدية الى الجسم, محدثة بذالك رد فعل التهابي على مرحلتين, و تتمثل اعراضه في:
المرحلة(1):
الاحمرار: سببه تمدد الشعيرات الدموية واحتقانهابالدم.
الانتفاخ: سببه نضوح البلازما الى مكان الاصابة
ارتفاع درجة الحرارة :سببه مفرزات الجراثيم وبعضالكريات البيضاء.
الألم : سببه ضغط السوائل المتجمعة على النهايات العصبيةالحسية تحت الجلد.
المرحلة(2):
تجتاح الخلايا البلعمية البيضاء متعددة النواة منطقة الالتهاب, وتقوم ببلعمة العناصر الغريبة ( اللاذات).
وتساعد بروتينات المتممة التي تتثبت على أغشية البكتيرياعلى إنجذاب الكريات البيضاء نحوها, فتشكل أرجل كاذبة لتحيط بها ثم تكون فجوة ابتلاع , تتحول الفجوة البالعة الىفجوة هاضمة بعد اندماجها بالليزوزومات المفرزة من طرف جهاز كولجي.
http://dzup.p2h.info/UPDZ/uploaded/402_inflammatoir.swf
- الذات و اللاذات :
1-الذات :
- تعرف الذات بمجموعة من الجزيئات الخاصة بالفرد والمحمولة على أغشية خلايا الجسم.
- تتحدد جزيئات ألذات وراثيا وهي تمثل مؤشرات الهوية البيولوجيــة
وتعرف باسم:
أ ـ نظام معقد التوافق النسيجي الرئيسي Complexe Majeur d’histocompatibilité CMH

- تصنف جزيئات ألـ CMHإلى قسمين:
الصنفI: يوجد على سطح ¨جميع خلايا العضوية ما عدا الكريات الحمراء.
الصنفII: يوجد بشكل أساسي على سطح بعض الخلايا المناعية (الخلايا العارضة للمستضد، الخلايا البائية )
- يملك كل فرد تركيبة خاصة لـCMH مرتبطة بالتعدد الصنو للمورثات المشفرة لهذه البروتينات.
- تتمثل اللاذات في مجموع الجزيئات الغريبة عن العضوية والقادرة على إثارة استجابة مناعية والتفاعل نوعيا مع ناتج الاستجابة قصد القضاء عليه.
2-مؤشر الزمر الدموية (A.B.O) وال RH :
الدعامة الجزيئية للذات (بنية الغشاء الهيولي ):
- يتكون الغشاء الهيولي من طبقتين فوسفولبيديتين، تتخللهما بروتينات مختلفة الأحجام ومتباينة الأوضاع.
معظم العناصر المكونة للغشاء ليست مستقرة فهي قادرة على التنقل على جانبي الغشاء الهيولي.
:طرق التعرف على محددات المستضد
- يسبب دخول جزيئات غريبة في بعض الحالات إلى العضوية (المستضد ) إنتاج مكثف لجزيئات تختص بالدفاع عن ألذات تدعى الأجسام المضادة.
- ترتبط الأجسام المضادة نوعيا مع المستضدات التي حرضت إنتاجها.
- الأجسام المضادة جزيئات ذات طبيعة بروتينية تنتمي إلى مجموعة الغلوبيلينات المناعية.
- يتكون الجسم المضاد من أربعة سلاسل ببتيدية، سلسلتين خفيفتين وسلسلتين ثقيلتين. تتصل السلاسل الثقيلة بالسلاسل الخفيفة عن طريق جسور ثنائية الكبريت،كما تتصل السلاسل الثقيلة فيما بينها بواسطة الجسور ثنائية الكبريت .
- تحوي كل سلسلة من سلاسل الجسم المضاد على منطقة متغيرة (موقع تثبيت المستضد) ومنطقة ثابتة( مسئولة عن وظائف التنفيذ )
- يملك الجسم المضاد موقعين لتثبيت المحددات المستضدية، تشكلاهما نهايات السلاسل الخفيفة والثقيلة للمناطق المتغيرة.
:المعقد المناعي
- يرتبط المستضد بالجسم المضاد ارتباطا نوعيا في موقع التثبيت، ويشكلان معا معقد مستضد ـ جسم مضاد يدعى المعقد المناعي.
- يؤدي تشكل المعقد المناعي إلى إبطال مفعول المستضد ،ليتم بعدها التخلص من المعقد المناعي المتشكل، عن طريق ظاهرة البلعمة.
- تتم عملية بلعمة المعقد المناعي على مراحل :
° يتثبت المعقد المناعي على المستقبلات
الغشائية النوعية للبلعميات الكبيرة بفضل التكامل البنيوي بين هذه المستقبلات وبين موقع تثبيت خاص يوجد في مستوى الجزء الثابت للجسم المضاد.
° يحاط المعقد المناعي بثنية غشائية( أرجل كاذبة )
°يتشكل حويصل إقتناص يحوي المعقد المناعي.
° يخرب المعقد المناعي بالأنزيمات الحالة التي تصبها الليزوزومات في حويصلات الإقتناص .
:ـ مصدر الأجسام المضادة
- تنتج الأجسام المضادة من طرف الخلايا البلازمية التي تتميز بحجم كبير و هيولي كثيفة وجهاز كولجي متطور.
-تتشكل الخلايا اللمفاوية البائية في نخاع العظام وتكتسب كفاءتها المناعية هناك بتركيب مستقبلات غشائية تتمثل في جزيئات الأجسام المضادة.
- يؤدي تعرف الخلايا اللمفاوية البائية على المستضد إلى انتخاب لُُمّة من الخلايا اللمفاوية بائية تمتلك مستقبلات غشائية متكاملة بنيويا مع محددات المستضد: انه الانتخاب اللمي.
- يطرأ على الخلايا اللمفاوية المنتخبة والمنشطة انقسامات تتبع بتمايز هذه الأخيرة إلى خلايا منفذة (خلايا بلازمية).
- يتم التخلص من المستضد أثناء الاستجابة المناعية التي تتوسطها الخلايا بصنف ثان من الخلايا اللمفاوية هي الخلايا اللمفاوية التائية السامة(LTC ).
:ـ طرق تأثير اللمفويات التائية
تتعرف الخلايا اللمفوية السمية على المستضد النوعي بواسطة مستقبلات غشائية TCRمكملة لمحددات المستضد
- يثير تماس الخلايا اللمفوية التائية السامةLTC مع المستضد إفراز بروتين : البرفورين مع بعض الأنزيمات الحالة .
- يُخرب البرفورين غشاء الخلايا المصابة بتشكيل ثقوب مؤديا إلى انحلالها.
:ـ مصدر اللمفويات التائية
-تنتج LTc من تمايز صنف من الخلايا اللمفاوية:الخلايا التائية (LT8) الحاملة لمؤشر CD8 .
- تتشكل الخلايا اللمفاوية التائية (LT8) في نخاع العظام وتكتسب كفاءتها المناعية بتركيب مستقبلات غشائية نوعية في الغدة التيموسية.
- يتم انتخاب الخلايا اللمفاوية المتخصصة ضد ببتيد مستضدي عند تماس هذه الأخيرة مع الخلايا المقدمة له.
- تتكاثر الخلايا اللمفاوية المنتخبة وتشكل لمّة من الخلايا اللمفاوية التائية السامة تمتلك نفس المستقبل الغشائي التائي.
- تتم مراقبة تكاثر و تمايز الخلايا التائية والبائية ذات الكفاءة المناعية عن طريق مبلغات كيميائية:هي الأنترلوكينات،التي يفرزها صنف آخر من الخلايا اللمفاوية التائية المساعد ة (Th) الناتجة عن تمايز الخلايا التائية
( LT4) المتخصصة التي يكون تنشيطها مُحرضا بالتعرف على المستضد .
- لا تؤثر الأنترلوكينات إلا على اللمفاويات المنشطة أي اللمفاويات الحاملة للمستقبلات الغشائية الخاصة بهذه الأنترلوكينات والتي تظهر بعد الاتصال بالمستضد.
- تحمل أغشية الخلايا التي تقوم بتقديم محددات المستضد وتنشيط الخلايا اللمفاوية، كالبلعميات الكبيرة محددات
ألذات CMHمن الصنف (I) والصنف (II) والتي تقوم بعد التعرف على المستضد باقتناصه وهدم بروتيناته جزئيا،ثم تعرض بعض بيبتيداته على سطح أغشيتها مرتبطا بالـ CMH.
:نمط الاستجابة المناعية المناسبة.
يكون انتقاء نسائل من الخلايا البائية أو التائية( وبالتالي نمط الاستجابة المناعية مرتبطا بمحدد المستضد) بحيث :
° البيبتيدات الناتجة عن البروتينات داخلية المنشأ (بروتينات فيروسية ،بروتينات الخلايا السرطانية..) تقدم على سطح أغشية الخلايا العارضة مرتبطا بجزيئات الـCMHI إلى الخلايا التائية من الصنف T8.
يكون تنشيط هذه الخلايا مضاعف :
ـ تنشط أولا من طرف الخلايا العارضة عن طريق الأنترلوكين (IL1) 1
ـ تنشط في مرحلة ثانية من طرف الخلايا التائية المساعدة Th (النوعية لهذا المستضد) عن طريق الأنترلوكين(IL2)2
° البيبتيدات الناتجة عن البروتينات خارجية المنشأ تُقدم مرتبطة أساسا بجزيئات الـCMHII إلى الخلايا المساعدة التي تحمل مؤشرات من النوع CD4 .
-الخلايا التائية المساعدة Thالمُنشطة عن طريق الأنترلوكين I (ILI)، تُنشِط بدورها الخلايا البائية LB النوعية لنفس المستضد.
- الأنترلوكينات عبارة عن بروتينات سكرية.
سبب فقدان المناعة المكتسبة:
- يهاجم فيروس فقدان المناعة البشري (VIH) الخلايا اللمفاوية المساعدةTCD4 )) و البلعميات الكبيرة و بلعميات الأنسجة و هي خلايا أساسية في التعرف و تقديم المستضد إلى جانب تنشيط الاستجابات المناعية ، لذا يتناقص عدد الخلايا المساعدة TCD4 ) ( في مرحلة المرض إلى أقل من 200 خلية /الملم3.
- تبدو أغشية الخلايا المساعدة غير مستوية عليها تبرعمات عديدة و هو مظهر نمطي للخلايا المصابة بالفيروسات.


_________________
avatar
noor dz

تاريخ التسجيل : 24/02/2012

رد: ملخص هام حول دور البروتينات في الدفاع عن الذات.

مُساهمة من طرف noor dz في الجمعة 24 فبراير 2012 - 13:02

شكرا على هذا الملخص الشامل

    الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين 25 سبتمبر 2017 - 23:34